الرؤية   الرسالة

تتطلع الوحدة إلى القيام بدور رائد فى ترسيخ فكر التخطيط الإستراتيجى ومتابعة وتقييم الأداء الجامعى فى الإدارات والمؤسسات التعليمية لتحقيق رؤية الجامعة و تعزيز القدرة التنافسية والتميز الاستراتيجى للجامعة على المستوى المحلي والإقليمي والدولي.

تلتزم الوحدة بالتنسيق مع الإدارات و المؤسسات التعليمية بجامعة بنها وتقديم الدعم الفنى لرفع القدرات والمهارات فى مجال التخطيط الإستراتيجى ومتابعة تقييم الأداء الجامعى لصياغة وتطبيق وتقييم وتحسين/تعزيز ديناميكى مستمر للخطط الإستراتيجية والخطط التنفيذية من خلال تحليل شامل للبيئتين الداخلية و الخارجية.

كلمة مدير الوحدة

    

أ.د/ جمال السيد عبدالعزيز

يتطلب الوضع الراهن والمستقبلي لجامعة بنها ضرورة وضع خطط إستراتيجية وتنفيذية لتحقيق أهداف الجامعة ورسالتها، بما يضمن بناء مستقبل الجامعة على أساس متين ومستنير، ومنهجية علمية تدفعها لمستقبل أفضل نحو العالمية؛ بالإضافة إلى أن متابعة مؤشرات تنفيذ الخطط وبدائلها هو الطريق الصحيح لضمان الارتقاء بمستوى الخدمات التي تقدمها الجامعة، وتحقيق رسالتها التعليمية والمعرفية والبحثية والمجتمعية، وتعزيز مكانتها المحلية والإقليمية والدولية. كما أن نشر فكر وثقافة التخطيط الإستراتيجى في كافة أرجاء الجامعة، وتكوين كوادر مدربة على إعداد الخطط الإستراتيجية والتنفيذية هو الضمانة الواقعية للاستمرارية، والعمل بروح الفريق، وترسيخ الفكر المؤسسي في كافة إدارات الجامعة وكلياتها، مما يؤدي إلى نتائج إيجابية ترفع من كفاءة أداء منسوبى الجامعة، وإعداد قيادات إدارية وأكاديمية محترفة لديها وعي كامل بأهمية ومنهجية التخطيط الإستراتيجى في تفعيل مهام أعمالهم على المدي القصير والمتوسط وبعيد المدى للارتقاء بمستوى الخدمات الجامعية. ويعد توطيد وربط أنشطة الكليات بأنشطة الجامعة بمثابة جسر النهوض وتطوير الجامعة، وطريقها الأمثل نحو الريادة والتميز؛ وهذا لن يتحقق إلا بخطط إستراتيجية وتنفيذية قابلة للتطبيق، ولها مؤشرات قياس واضحة ومحددة وواقعية. ومعًا إن شاء الله سنبني مستقبل جامعتنا الغالية نحو العالمية لتحقيق رسالتها بيد كوادرها وقيادتها المتميزة.

 

يتطلب الوضع الراهن والمستقبلي لجامعة بنها ضرورة وضع خطط إستراتيجية وتنفيذية لتحقيق أهداف الجامعة ورسالتها، بما يضمن بناء مستقبل الجامعة على أساس متين ومستنير، ومنهجية علمية تدفعها لمستقبل أفضل نحو العالمية؛ بالإضافة إلى أن متابعة مؤشرات تنفيذ الخطط وبدائلها هو الطريق الصحيح لضمان الارتقاء بمستوى الخدمات التي تقدمها الجامعة، وتحقيق رسالتها التعليمية والمعرفية والبحثية والمجتمعية، وتعزيز مكانتها المحلية والإقليمية والدولية.

كما أن نشر فكر وثقافة التخطيط الإستراتيجى في كافة أرجاء الجامعة، وتكوين كوادر مدربة على إعداد الخطط الإستراتيجية والتنفيذية هو الضمانة الواقعية للاستمرارية، والعمل بروح الفريق، وترسيخ الفكر المؤسسي في كافة إدارات الجامعة وكلياتها، مما يؤدي إلى نتائج إيجابية ترفع من كفاءة أداء منسوبى الجامعة، وإعداد قيادات إدارية وأكاديمية محترفة لديها وعي كامل بأهمية ومنهجية التخطيط الإستراتيجى في تفعيل مهام أعمالهم على المدي القصير والمتوسط وبعيد المدى للارتقاء بمستوى الخدمات الجامعية.

ويعد توطيد وربط أنشطة الكليات بأنشطة الجامعة بمثابة جسر النهوض وتطوير الجامعة، وطريقها الأمثل نحو الريادة والتميز؛ وهذا لن يتحقق إلا بخطط إستراتيجية وتنفيذية قابلة للتطبيق، ولها مؤشرات قياس واضحة ومحددة وواقعية. ومعًا إن شاء الله سنبني مستقبل جامعتنا الغالية نحو العالمية لتحقيق رسالتها بيد كوادرها وقيادتها المتميزة.

الجمعة, 06 نيسان/أبريل 2018 08:40

معامل التطوير .....امتياز خاص بالوحدة المركزيه للتخطيط الإستراتيجي في متابعه يوليو ٢٠١٨

كتبه
قيم الموضوع
(0 أصوات)

عقدت الوحدة المركزيه للتخطيط الإستراتيجي برنامجها التدريبي التوعوي وذلك في ضيافة كلية التمريض وقد شهدت فعاليات البرنامج والذي يعد باكورة التعاون المشترك بين لجنتي التدريب و التوعيه حضورا ملحوظا وقد تقدم الحضور مدير التخطيط الاستراتيجي للجامعة ا.د جمال عبد العزيز وعميدة كلية التمريض أ.د هويدا صادق القيادات الأكاديمية والاداريه بالكليه رؤساء اللجان المنبثقة من الوحدة المركزيه مديري وحدات التخطيط الاستراتيجي ونوابهم مديري وحدات تكنولوجيا المعلومات 
وقد استهلت معالي العميدة كلمتها بالترحيب بالحضور الغفير و الذي تجاوز الستون كما ثمنت مجهودات مدير التخطيط الإستراتيجي ودوره في دفع عجلة التطوير بالجامعه والكليات وقد أشادت سيادتها بدور الوحدة المركزية للتخطيط الإستراتيجي التوعوي في نشر ثقافة التخطيط الاستراتيجي في كليات الجامعه وبين منسوبيها .
وبدوره أثنى مدير التخطيط الإستراتيجي ا.د جمال عبد العزيز علي حفاوة الإستقبال وحسن التنظيم .
وأكد على أن جامعة بنها تعد الجامعه الوحيده التي أخذت على عاتقهاضرورة الإنتهاء من خطط الكليات وما يعقبها من متابعة للتنفيذ وهو ما يتماشى الآن مع توجهات الدوله حيث أضحت عملية التمويل المادي مقترنه بخطط استراتيجيه يتم متابعة تنفيذ ما بها من أنشطة والتي يجب أن تكون أنشطة تنفيذية تسهم في تطوير المؤسسه بشكل واضح وفعلي وملموس على أرض الواقع 
وهو ما أكده مدير التخطيط الأستراتيحي في معرض حديثه حول خطط الكليات وما لوحظ من سلبيات من قبل فرق متابعة الخطط الاستراتيجه فعن الأنشطة الورقية والتي تعد في عداد الوثائق الداعمة تحدث ا.د جمال عبد العزيز حيث تم التوجيه في الاجتماع المشترك لمديري الوحدات و المكتب التنفيذي بضرورة الإنتهاء من مراجعة الأنشطة الموضوعة وإعادة النظر بشأن طبيعة الأنشطة وفاعلية تنفيذها بالشكل الذي يسهم دفع عجلة التطوير.
كما اوضح سيادته بأنه قد تمت دعوة مديري وحدات تكنولوجيا المعلومات نظرا لدورهم الهام في نشر ثقافة الفكرالاستراتيجي في الكليات بالتعاون مع مديري وحدات التخطيط الإستراتيجي كما أشار سيادته إلى الاستعدادات المكثفة التي تتم حاليا تمهيدا لإجراء عملية متابعة خطة الجامعه والكليات والمقرر لها شهر يوليو فقد تم دراسة أوجه الضعف والقوة من قبل لجان متخصصة شكلت لهذا الغرض وقد أخذ بعين الإعتبار ما ورد للوحدة المركزيه من تغذيه راجعه من رؤساء لجان المتابعة والأعضاء على حد سواء هذا وقد أعلن مدير التخطيط الاستراتيجي للجامعة للمره الاولى عن استخدام معامل التطوير لبيان معدل التطوير على مدار عمليتي المتابعه وهو ما يستلزم الاستعانة بنسب الإنجاز التي تم اعتمادها في متابعة شهر ديسمبر.
هذا وقد تناول البرنامج التدريبي التوعوي من خلال محاضريه الآليات التي يجب اتباعها والأسس التي وجب الاعتماد عليها حتي يمكن تحقيق نسب إنجاز عاليه تتواءم وتطلعات الجامعه نحو زيادة نسب إنجاز الغايات حتى تصل الى ٦٥% . 
وقد دارت بنهاية البرنامج مناقشات فتحت آفاق أوسع لفهم الأدوار المنوط بها كل الأطراف المشاركة في عمليه التخطيط الإستراتيجي ما سينعكس ايجابا على نتائج عملية متابعة الخطط الاستراتيجه يوليو ٢٠١٨

قراءة 5 مرات